الأحد، 11 مارس، 2012

صواني استنبات الشعير

الصواني هو ما نقصده الوعاء الحاضن الذي يتم به الزراعة او الانبات لذا يجب ان تكون مناسبة للقياسات ولا نزيد من كبرها لسهولة حمل المستنبت بعد الاستنبات ويجب ان تكون مصنوعة من مواد ملساء لعدم التصاق البكتريا بها ولسهولة تصريف الماء ولا تكون مصدر للصدأ ولا يكون لها ايضا تأثير كيمائي على المستنبت اضافة الى سهولة التنظيف والتعقيم
فهناك عدة انواع من استخدام الصواني فمنها البلاستيك - الفيبر إجلاس - الحديد المجلفن والمطلي بطلاء حراري وضد الرطوبة مثل المستخدم في طلاء صواني الطبخ المستخدمة في أفران الغاز المنزلية أو من الألمنيوم المطلي .
صواني البلاستيك هي الافضل دائما والارخص والمتوفرة بكثرة ولكن حين كانت الصينية تناسب القياس المطلوب , اما من ناحية القياسات فهناك قياسات كثيرة 20*30 – 30*60 – 60*90 ..والخ
واذا كانت ذات تضليع داخلي يكون من الافضل لعدم ركود الماء في احد الجوانب مما يؤدي الى العفن
اما من ناحية الثقوب فقطر 5 ملم وبعد كل ثقب عن الثاني بمسافة 5 سم سواء كانت الثقوب على كافة الصينية او من الجنب المائل وانا افضل تكون ميلان الصينة على جنب والثقوب على الجنب المائل لان اذا كانت الثقوب على الصينية كلها من المحتمل ان نزول الماء على الصينية التي تحتها ولتجنب كثير من المشاكل ويبقى كل هذا حسب فكرة المصصم والمنفذ


.

الجمعة، 9 مارس، 2012

زراعة البذور في الصواني

بعد ان تحدثنا عن النقع وطريقته وتعقيم البذور ناتي الآن الى الزراعة وقبل الزراعة يجب ويجب ان تكون كل الصواني والجهاز من الداخل والخارج معقم ولا بأس ان عقمناه بمادة الكلور او بمواد اخرى للتعقيم مثل اليود او الاوكسجين المخفف بالماء او .... الخ
وكل صينه تسع لحسب ما صممناه فمنها قياسات مختلفة ( 30*60 او 60*90 او 30*40 ) وقياسات كثيرة ومختلفة ويجب اختيار قياس مناسب للعمل ناتي الان لكمية وضع الشعير في كل صينه بطريقة سهله وبسيطة نقدر ان نعرف كم نضع بالصينه تحسب مساحة الصينية وتقسم على 2 وبذالك عرفنا كم نضع بالصينية الواحدة
مثال لو كان عندنا قياس الصينية 30*60
30*60 = 1800 / 2 = 900 غرام للصينية الواحدة
او كل 5 كغم للمتر المربع الواحد
او بسماكة لاتزيد عن 1.5 سم
ولا نزيد على هذه النسب لكي لا يحصل التزاحم بالحبوب ومن ثم تقليل من وزن الاستنبات او التحويل او ترك للعفن او البكتريا مسكن لها
بعد التوزيع المناسب للبذور في الصواني نعامل المنتج كجوه الشتوي بمعنى اخر في اول يومين نترك البذور من غير اضائة وكأنما البذور مدفونه في الارض فهكذا يحصل في الزراعة ومن ثم اليومين التاليين نسلط عليه إضاءة بسيطة كجو شتوي غائم جزي ومن ثم في اليوم الخامس والسادس كجوة ربيعي بالنسبة للاضاء اما السابع والثامن فجو صيفي من ناحية الاضاءة كل هذا يحصل بنقل الصواني من مرحلة لاخرى فالاضائة ثابته في مكان واحد والصواني تنتقل من يوم لاخر نحو الاضائة .
من خلال تجربتي لهذه العملية وجدت ان افضل يوم للقطف او اخراج المنتج هو اليوم الثامن ووصل طوله الى 22 سم فالمعروف ان كل 1 كيلو يابس يحول من 7 – 10 كيلو اخضر وطوله من 15 سم الى 25 سم طبعا كل حسب نوع الحبة او نوع المصدر فأنا لم اجرب غير الشعير المحلي ووصل 1 كيلو يابس الى 6.5 كيلو اخضر وكل حبة تعتمد على نوع زراعتها والارض التي زرعت بها والمعروف ان افضل انواع الشعير هو الاسترالي ولشدة الاسف لم اجده.
من ناحية البذور يجب ان يكون انتاجها الزراعي للمحصول بنسبة 90% فما فوق وبخلاف ذلك نسبة التحويل تقل عن ذلك ويمكن استخدام المسمدات النباتية لمعالجة العجز عند الحبوب الضعيفة وصراحتا لم اجرب هذه المسمدات ولكن اسعى لنوعية بذور افضل.
ارجو قد وصلت هذه المعلومات بشكل كافي وفي حلقاتنا القادمة سوف نتحدث عن صناعة الجهاز وعن اهم الشروط التي يجب اتخاذها

الخميس، 8 مارس، 2012

اول خطوات زراعة الشعير المستنبت ( نقع وتعقيم البذور )

قبل النقع يجب تصفية البذور من الشوائب والحبوب المكسرة فالحبوب المكسرة هي احد اسباب البكتريا والبكتريا تولد العفن وايضا قبل النقع يجب فلترة المياه من وتعقيمها بوحدة UV وان كان الامر صعب بالنسبة لوحدة UV فيجب غلي المياه وتركها حتى تبرد ولا تزيد درجه المياه عن 30 درجة مئوية
بالنسبة للنقع تختلف منطقة عن الاخرى فهناك مناطق باردة تكون مدة النقع لمدة لا تتجاوز 24 ساعة بشرط ان تنقع لمدة 12 ساعة وبعدها نخرجها من الماء ونريحها ساعة واحدة ومن ثم نعيدها الى ماء جديد لمدة 12 ساعة ايضا هذا بالنسبة للمناطق الباردة اما في المناطق الحارة وفصل الصيف فيجبن ان لا تزيد مدة النقع عن 12 ساعة لأن طول المدة لا يفيد وقد يسبب في زيادة النشاط البكتيري عن الحد المطلوب الذي يؤدي إلى التعفن ولا ننسى أن نشير إلى انه يجب أن يعلو سطح الماء اعلي الحبوب المنقوعة بمسافة لا تقل عن 10سم .




بعد الانتهاء من النقع نأتي الى مرحلة التعقيم واقصد تعقيم البذور كما يجب تعقيم الحبوب نفسها وذلك بنقعها في محلول (التعقيم) هيبوكلوريت الكالسيوم أو هيبوكلوريت الصوديوم لمدة لا تقل عن 5 دقائق ولا تزيد عن عشر دقائق , ليتم بعدها الشطف الجيد بالماء لان بقاء أثار هيبوكلوريت الكالسيوم أو هيبوكلوريت الصوديوم يضر بالإنبات وزيادة الوقت عن ذلك يمكن أن يسبب الضرر للمحصول . ويتم التعقيم والنقع باستخدام  1لتر تركيز 2% لكل100 لتر ماء
أو 1لتر تركيز4% /200 لتر ماء.
أو 1لتر تركيز6% /300 لتر ماء للوقاية من التعفن أثناء الإنبات.
ملاحظة: يعتبر الكلور السائل المتداول في الأسواق هو افضل معقم للبذور الذي يستعمل للاستخدامات المنزلية ويكون معبأ في جالونات مختلف الاحجام مكتوب عليها (كلوركس تركيز المادة الفعالة 6% او 4% او 2% ), أما في البودرة أو الأقراص فتكون نسبة التركيز أعلى. وللعلم يتم تطهير وتعقيم مياه الشرب بضخ 4سم3من الكلور تركيز 12% لكل م3 من المياه

مجموعة صور لاستاندات استزراع الشعير

صوره مرسومه لأستاند ومقاساته  وطريقه وضعية المرشات وتوصيلات المياه



استنبات الشعير بالصور










صورة للرشاشات



صور صواني الاستنبات









فيديوهات توضح عملية استنبات الشعير والمشاكل التى ممكن ان تجدها والحلول

اليكم ثلاثة فيديوهات مميزة للمشاكل التي يمكن ان تواجهكم اثناء استنبات الشعير




فيديو : مراحل انتاج الشعير المستنبت بداية من التعقيم ومراحل النمو خلال 7 ايام

اليكم فيديو مميز يوضح لكم طريقة انتاج الشعير المستنبت من اللحظة الاولى لعملية الانتاج وهي التعقيم ومرحلة النمو في الايام السبعة حتى الحصاد بإذن الله تعالى



الأربعاء، 7 مارس، 2012

الشعير المستنبت / تعريفه وتركيبه الكيماوي

إنتاج علف الشعير الأخضر بدون تربة زراعية (الاستنبات)
Hydroponic

توجد طريق صناعية لإنتاج الأعلاف الخضراء لا تحتاج إلى ارض زراعية أو تربة ولا تشغل مساحة كبير من حيث تستخدم فيها غرف مكيفة الحرارة والرطوبة والإضاءة تحتوى على أحواض موضوعة على مسافات فوق بعضها وتزرع فيها الحبوب (كالشعير والشوفان ) وتغذى بماء مذابة فيه بعض العناصر السمادية مما يسمح بنمو البادرات سريعا حتى يصل طولها إلى 20-25سم تقريبا خلال أسبوع واحد مما ينتج إنتاج كمية ضخمة من العلف الأخضر من مساحة قليلة ويمكن تنظيم مواعيد الزراعة مما يمكن الحصول على ناتج يومي من العلف الأخضر وتسمى هذه الزراعة بالهيدروبونيك (Hydroponic) وهناك وحدات تبلغ قيمتها الإنتاجية طنا من العلف الأخضر الطازج في اليوم على جميع أيام السنة تحت اى ظروف مناخية واستهلاكها المائي والسمادي قليل جدا بالنسبة للاستهلاك اللازم لإنتاج هذه الكمية تحت ظروف الحقل العادية ؛ على انه مما يحد من إتباع هذه الطريقة ارتفاع تكلفتها ؛ ولكنها مناسبة جدا في بلدان المناطق الجافة والأراضي القاحلة كالمنطقة العربية.

الـشعـيـر
شعير العلف
الاسم الإنجليزى: Barley
الاسم العلمي: Hordeum SPP.

يعتبر الشعير من محاصيل الأعلاف الهامة في كثير من البلاد حيث يتحمل البرد الشديد والحارة المعتدلة مما ساعد علي انتشاره في كثير من بلاد العالم.

الأهمية الاقتصادية والقيمة الغذائية
• يمكن زراعة الشعير كمحصول علف أخضر Barley (green) يستغل في التغذية الخضراء أو الرعي أو الحفظ على صورة دريس أو سيلاج خصوصا في المناطق المستصلحة والجديدة ويمكن رعية في بداية نموه ثم يترك لإعادة النمو وإنتاج الحبوب.
• شعير الشتاء في الجهات الباردة يستعمل علفاً أخضر ، وقد – وحده – في الجهات المعتدلة ، ويمد الحيوانات بغذاء أخضر مبكر محبوب.
• وشعير الصيف يستعمل في الصيف ، ويخلط مع مواد العلف الأخرى.
• ويجب ملاحظة حش الشعير الأخضر قبل أن تظهر السنابل ، وإلا يكون بعد ذلك صعب الهضم ، ويسبب اضطرابات في القناة الهضمية ، وآلاما في الفم وتجويفه.
• ويختلف تركيب الشعير تبعا لعمره فالشعير يحتوي تبعا للتواريخ المختلفة على ما يأتي:
20 أبريل: 5.75% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 2.84%
16 مايو: 11.49% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 2.52%
31 مايو: 19.40% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 2.41%
15 يونيو: 21.48% مادة جافة ونسبة البروتين الخام 1.88%

التركيب الكيماوي للشعير الأخضر:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
89.93% رطوبة
10.07% مادة جافة
2.39% بروتين خام
0.17% مستخلص أثير (دهن خام)
3.06% كربوهيدرات ذائبة
2.5% ألياف خام
1.95% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
23.73% بروتين خام
1.69% مستخلص أثير (دهن خام)
30.39% كربوهيدرات ذائبة
24.83% ألياف خام
19.36% رماد

• تبعاً لتحليلات Ritthausen :
15.7% مادة جافة.
6.0% مواد ذائبة خالية من الأزوت (كربوهيدرات ذائبة).
3.0% مواد أزوتية.
4.4% ألياف خام.
0.5% دهن خام.
1.9% رماد خام.

• تبعا لتحليلات د. أسامة الحسيني بجامعة القاهرة:
18% مادة جافة.
1.5% بروتين خام مهضوم.
قيمته النشوية تعادل 9 كجم نشا.

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير وبرسيم حجازي الأخضر Barley/ Alfalfa mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
79.74% رطوبة
3.04% بروتين خام
0.63% مستخلص أثير (دهن خام)
9.40% كربوهيدرات ذائبة
4.88% ألياف خام
2.31% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
15.0% بروتين خام
3.11% مستخلص أثير (دهن خام)
46.40% كربوهيدرات ذائبة
24.09% ألياف خام
11.40% رماد

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير وبسلة علف الأخضر Barley/ Peas mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
80.69% رطوبة
2.75% بروتين خام
0.64% مستخلص أثير (دهن خام)
8.86% كربوهيدرات ذائبة
4.79% ألياف خام
2.27% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
14.24% بروتين خام
3.31% مستخلص أثير (دهن خام)
45.88% كربوهيدرات ذائبة
24.81% ألياف خام
11.76% رماد

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير وجلبان الأخضر Barley/ Lathyrus mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
80.82% رطوبة
2.85% بروتين خام
0.62% مستخلص أثير (دهن خام)
8.77% كربوهيدرات ذائبة
4.72% ألياف خام
2.22% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
14.86% بروتين خام
3.23% مستخلص أثير (دهن خام)
45.73% كربوهيدرات ذائبة
24.61% ألياف خام
11.57% رماد

التركيب الكيماوي لمخلوط شعير ودحريج الأخضر Barley/ Vetch mix.:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
80.76% رطوبة
3.01% بروتين خام
0.53% مستخلص أثير (دهن خام)
8.56% كربوهيدرات ذائبة
4.85% ألياف خام
2.29% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
15.64% بروتين خام
2.75% مستخلص أثير (دهن خام)
44.50% كربوهيدرات ذائبة
25.21% ألياف خام
11.9% رماد

التركيب الكيماوي لدريس الشعير:
ودريس الشعير الذي يحتوي علي حبوب لبنية يحتوي تبعا لتحليلات Jenkins على ما يأتي:
89.7% مادة جافة.
47.5% مواد ذائبة خالية من الأزوت (كربوهيدرات).
9.2% مواد أزوتية (بروتين).
26.1% ألياف.
2.5% دهن خام.
4.4% رماد خام.


التركيب الكيماوي لتبن الشعير Barley straw:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
6.97% رطوبة
93.03% مادة جافة
2.25% بروتين خام
0.80% مستخلص أثير (دهن خام)
42.33% كربوهيدرات ذائبة
34.07% ألياف خام
13.58% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
2.42% بروتين خام
0.86% مستخلص أثير (دهن خام)
45.50% كربوهيدرات ذائبة
36.62% ألياف خام
14.60% رماد

المواصفات القياسية لتبن الشعير : لا تقل نسبة البروتين الخام عن 2% ، لا تزيد نسبة الرطوبة عن 10% ، لا تزيد نسبة الألياف الخام عن 45% ، لا تزيد نسبة الرماد الخام عن 7%.

التركيب الكيماوي لتبن الشعير المعامل بالصودا Barley straw soda treated:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
7.83% رطوبة
92.17% مادة جافة
2.60% بروتين خام
0.67% مستخلص أثير (دهن خام)
35.0% كربوهيدرات ذائبة
45.93% ألياف خام
7.97% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
2.82% بروتين خام
0.73% مستخلص أثير (دهن خام)
37.97% كربوهيدرات ذائبة
49.83% ألياف خام
8.65% رماد

تصنيع السيلاج من الشعير الأخضر:
كان الشعير في الماضي قاصراً على تحضير الدقيق والخز لغذاء الإنسان ولكن عندما استعملت مؤخرا محاصيل أخرى لهذا الغرض مثل القمح والذرة الشامية زاد الاتجاه إلي استعمال الشعير في غذاء الحيوان. ويعتبر الشعير من محاصيل الأعلاف الهامة في كثير من البلاد حيث يتحمل البرد الشديد والحرارة المعتدلة مما ساعد على انتشاره في كثير من بلاد العالم. وقد استعمل الشعير في بادئ الأمر كمادة علف مركزة (كحبوب) ثم بدأ بعد ذلك استعماله في عمل السيلاج. وقد ساعد في ذلك احتواء المحصول على نسبة عالية من المادة الجافة والكربوهيدرات الذائبة ، إذاقة إلى خصائصه البكتريولوجية الأخرى التي تلائم سير عمليات التخمر بصورة ناجحة والحصول منه بالتالي على سيلاج جيد. وكقاعدة عامة فإن أي محصول علفي يعطي إنتاج وفير يصلح لإنتاج السيلاج. ويمكن استخدام بعض الإضافات مثل فرشة الدواجن – اليوريا – المولاس. ومواصفات السيلاج الجيد أن يكون ذو رائحة مقبولة للحيوان ، خال من العفن ، مستساغ للحيوان ، لون السيلاج قريب من اللون الطبيعي للمادة الخضراء أو بني فاتح نوعاً.

التركيب الكيماوي لسيلاج الشعير Whole barley silage:
• تبعاً لتحليلات معهد بحوث الإنتاج الحيواني – وزارة الزراعة المصرية:
أولا: على أساس المادة الطازجة Fresh basis :
68.97% رطوبة
31.03% مادة جافة
2.45% بروتين خام
0.94% مستخلص أثير (دهن خام)
14.55% كربوهيدرات ذائبة
8.95% ألياف خام
4.14% رماد

ثانيا: على أساس المادة الجافة تماما DM basis :
7.9% بروتين خام
3.03% مستخلص أثير (دهن خام)
46.89% كربوهيدرات ذائبة
28.84% ألياف خام
13.34% رماد

تغذية حيوانات المزرعة على سيلاج الشعير:
السيلاج غذاء مناسب جداً لحيوانات اللبن ، تغذية العجول والحيوانات النامية ، عجول التسمين ، الأغنام والماعز ، وكذلك في تغذية الدواجن.
يمكن تغذية الخيول على سيلاج الحشائش والبقوليات والذرة عالي الجودة والشعير ، كما يمكن التغذية على سيلاج أوراق بنجر السكر ، وقد حددت أقصى كمية يومية للخيل من السيلاج بمقدار 15-18كجم سيلاج ذرة أو سيلاج حشائش ؛ أو 10-12كجم سيلاج أوراق بنجر سكر وذلك على حسب وزن الجسم ، مع الأخذ في الاعتبار التغذية عليه تدريجياً بزيادة كمية السيلاج تدريجياً وببطء.

الشعير المستنبت وجدواه الاقتصادية

لا شك ان الشعير المستنبت يوفر قدراً كبيرا من الاموال التي يتم صرفها على العلف التقليدي وعلى الاراضي الزراعية التي نزرع عليها العلف الاخضر
تلك دراسة جدوى اقتصادية نرصدها لكم للتعريف بأهمية الشعير المستنبت / الدراسة بأسعار عام 2009 ولكن هي تعطي انطباع عام التكلفة والتوفير والارباح

- كل مساحة قدرها50م2 تنتج كمية من الشعير المستنبت قدرها 180000كيلو شعير مستنبت طوال العام بمايعدل انتاج سبعة افدنة من البرسيم طوال العام - كل واحد طن من الشعير الجاف ينتج من 6-8 طن من الشعير المستنبت ولابد من انشاء (land saver) لاندسيفر خاص (حضان ) لإستنبات الشعير حتى يمكن التحكم فى الاضاءة والحرارة والرطوبة اللازمة للإستنبات
- من المعروف ان تغذية الحيوانات على الاعلاف المركزة تكون كالاتى:
- تقديم علف مركز للحيوان كمية 2% من وزن الحيوان + واحد كيلو
فمثلا: اذا كان وزن العجل المراد تسمينه 300 كيلو عند بداية التسمين تقدم له 6 كيلو + واحد كيلو =7 كيلو علف مركز فى اليوم الواحد وتزداد هذة الكمية من العلف المركز كلما زاد وزن الحيوان عادة نقدر الوزن كل اسبوعين او 20 يوم حتى تحسب كمية الاعلاف المركزة المفروض تقديمها للحيوان وذلك للوصول بوزن الحيوان بمعدل 1.25-1.7 كيلو/ يوم بالتغذية علي هذه العليقة المركزة.
- ولما كانت اسعار المواد الخام الداخلة في صناعة الاعلاف المركزة مرتبطة بالاسعار العالمية لتلك الحبوب حيث وصل سعر طن العلف تقريبا إلى 1700-2000جنية لكل طن علاوة علي ارتفاع اسعار باقي المواد الاخري الداخلة في تغذية الحيوان مثل التبن واذا كان هناك علف اخر يستخدم في العليقة المقدمة للحيوان يومياً.
كل هذه العوامل ساهمت في ارتفاع تكلفة تغذية الحيوانات المراد تسمينها وهروب معظم المنتجين لحيوانات اللحم وحيوانات انتاج اللبن من حلقة الانتاج لارتفاع اسعار المواد الداخلة في تكوين علائق حيوانات التسمين واللبن من اجل ذلك كان لابد من التفكير في عمل انتاج اعلاف غير تقليدية بديلة للاعلاف المركزة حتي تخفض التكلفة التي يتحملها المربي وبالتالي يمكن له أن يستمر في العملية الانتاجية لتحقيقه هامش ربح معقول.
لذا تم التفكير في انتاج البدائل لتلك الاعلاف التقليدية ومنها وجدنا أن الشعير المستنبت هو البديل الوحيد الذي يوفر ما يقارب من 50% من العليقة المقدمة لحيوانات التسمين وحيوانات انتاج اللبن علاوة على الفائدة بالنسبة للحيوان كما ذكر سابقاً وعلية تكون التغذية كالاتي لحيوانات التسمين:
اذا كان وزن الحيوان عند بداية التسمين 300كيلو
- تكون الكمية المقدمة من العلف المركز= 4كيلو طول اليوم
- والكمية المقدمة من الشعير المستنبت = 3- 3.5كيلو طول اليوم
-ويقدم للحيوان الشعير المستنبت النبات كاملاً (مجموع خضري + مجموع جزري ) يضاف منفرداً أو يقدم مع المواد الخشنة مثل التبن
- في النهاية يتم انتاج حيوان لحم بالوزن المطلوب وتخفيض تكاليف التغذية 40% تقريباً
وكذلك يمكن تغذية حيوانات إنتاج اللبن (ابقار – جاموس – اغنام ) بالشعير المستنبت لما له من اهمية فى زيادة انتاج كمية اللبن المنتج من الحيوان لانه يذيد ويحفز الخلايا اللبنيةعلى ادرار اللبن علاوة على الفوائد المذكورة اعلاه وايضا تتغذى الخيول عليه نظرا لفوائده العالية.

الهدف من زراعة الشعير المستنبت

مع الأرتفاع الكبيرفى اسعار الأعلاف فى العالم ومع الحاجة الكبيرة لبدائل الأعلاف التقليدية او الاعلاف الغير تقليدية بدأ الاتجاه فى إلى ما يسمى بالشعير المستنبت واعتبره البعض الحل السحرى لمشكلة الاعلاف فى مصر وفى الوطن العربى حيث اطلق عليه الربيع الدائم.



الأهداف التى يحققها الشعير المستنبت:

1- توفير الأعلاف الخضراء طوال العام وبكميات ثابتة حسب الاحتياج.
2- توفير الأيدى العاملة واستغلالها فى مشاريع انتاجية اخرى حيث لا تحتاج الوحدة الواحدة المنتجه للشعير المستنبت لأكثر من عاملين فقط.
3- عدم الحاجة الى ارض زراعية واستغلال الارض فى زراعة محاصيل غذائية للأنسان.
4- توفير كميات كبيرة من الماء المهدر فى الرى.
5 -توفيرالأسمدة التي تضاف إلى الأراضي لتحسين انتاجها
6- عدم استخدام المبيدات اثناء انتاج الشعير المستنبت.
7- رفع الإنتاج إلى اعلى حد و بأقل جهد.
9- مع خفض تكاليف العلف تخفض تكاليف إنتاج اللحوم والحليب.